من أين أبدأ؟

سؤال يتكرر عليّ كثيراً – وعلى إخوتي المصممين – من الراغبين في دخول مجال التصميم الجرافيكي بأنواعه، وكل مبتدئ بحاجة إلى معرفة الموضع الصحيح للخطوة الأولى..

الإجابة التقليدية على هذا السؤال عادةً ما تكون: تعلم برنامج تصميم عبر كورس كامل وطبق معه، أو تابع دروس التصميم في اليوتيوب، أو …

بينما أرى أنا أن هذه بداية قاسية على المبتدئ؛ فبعد تعلمه لأحد برامج التصميم – كالفوتوشوب مثلاً – قد لا يجد أن هذا البرنامج يلبي رغبته وميوله في الرسم، أو يفني جهداً كبيراً في تعلم برنامج الأفتر أفيكت بينما ميوله في المونتاج وتحرير المرئيات، بل قد يكون صاحب سمع مرهف متذوق للفن السمعي، وبدلاً من تعلم برامج الهندسة الصوتية نجده يفرض على نفسه التعلم والعمل في المجالات البصرية.

هذا التناقض بين الرغبة ومسلك التعلم قد يدفع المصمم إلى ضياع أفكاره الإبداعية التي كان يخطط لها قبل تعلم البرنامج، أو يحبطه فيقطع علاقته بالتصميم، أو يدفعه للمتابعة بعدم رغبة، أو يتوقف عن متابعة التعلم ويبدأ إنتاج التصميمات على ضعف؛ فهو لا يتوقع أن يقدم له هذا البرنامج أو غيره المزيد مما يحتاج، وهذه وغيرها من الأسباب جعلت الساحة مشبعة بالتلوث البصري، والضعف العام في مستويات المصممين.

مايحتاجه المبتدئ في الحقيقة هو التعرف على رغبته بوضوح، ثم معرفة ما يخدم تحقيق هذه الرغبة له من برامج ملائمة.
وأفضل طريقة وجدتها لهذا، وهي الخطوة الأولى قبل تثبيت برنامج التصميم، هي التعرف على البرامج من خلال كثرة مشاهدة التطبيقات والدروس المرئية، التي تعرض للمشاهد طريقة العمل كاملة مصورة لإنتاج تصميم ما.

مشاهدة هذه التطبيقات تحقق للمشاهد عدة ثمرات:
– التأكد من موافقة البرنامج للميول وتحقيق الرؤية (وهذه أهم ثمرة).
– التعرف على طبيعة البرنامج وواجهته وطريقة استخدامه في العموم قبل البدء الجاد في التطبيق.
– تعويد العين على صورة وطريقة البرنامج، فيحصل التآلف معه وينكسر حاجز الرهبة من البدء في استخدامه.
– سرعة تعلم البرنامج.

وأنصح بهذه الطريقة (كثرة مشاهدة التطبيقات المصورة) حتى غير المبتدئ، فقد تكشف له أسراراً مهارية لم يعرفها من قبل، وتمنحه أفكاراً متجددة.

لا بأس أن يكون للمبتدئ هدف مادي من دخول مجال التصميم، ولكن ثق أن المجال لن يعطي إلا المبدعين. والإبداع يبدأ من ميول بذوره موجودة في داخلك فتسقيها، أما أن تسقي تربة لا بذور فيها فلا ثمرة ستحصل عليها عندئذ.
تعرف على بذورك، واسقها ما تحتاج إليه.